...

لماذا سال

سال هي إحدى قوى الدفع للتحول في مجال اللوجستيات، وتدعم تطور المملكة العربية السعودية كي تصبح اقتصادًا متنوعًا مرتبطًا بالأسواق العالمية عبر شبكات الشركات وتعمل على زيادة التدفقات من البضائع ورؤوس الأموال.

وتدرك رؤية 2030 أن الاستثمار في البنية التحتية للوجستيات والعمليات ذات الكفاءة المحيطة بها تثمر عن تأثير متعدد المنافع وتخلق المزيد من الفرص لريادة الأعمال وتدفع بالتجارة والاستثمار دفعًا حثيثًا للأمام وتزيد من الإنتاجية والتنافسية. وتهدف الرؤية إلى تحويل المملكة إلى مركز لوجستي عامي، يسهم في تعزيز الروابط التجارية بين آسيا وأوروبا وأفريقيا.

ومن خلال الإستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية (NTLS) تتقدم المملكة في برنامج منتظم من الاستثمار في البنى التحتية سواء الجوية أو البحرية أو الأرضية، وفي المناطق الصناعية، وفي أن تصبح حلقة وصل متطورة بين المحاور الاقتصادية.

ويتوسع القطاع بالتزامن مع نمو الاقتصاد الوطني بما يواكب النمو السكاني المطرد وجله من الشباب . وتنمو التجارة الإلكترونية بسرعة رهيبة بأبسط الإمكانيات، هذا في ضوء أن المملكة العربية السعودية، بحكم كونها السوق الأكبر في منطقة الخليج، تتأهب منطقيًا لأن تصبح المركز الطبيعي للتغير في المنطقة الأوسع.